تظاهر مئات الآلاف من المحتجين الجزائريين سلميا للجمعة العاشرة على التوالي، بعد صلاة الجمعة أمس 26 أبريل 2019،  مطالبين برحيل النخبة الحاكمة في العاصمة الجزائر.

وتنحى الرئيس “عبد العزيز بوتفليقة” هذا الشهر بعد 20 عاما في السلطة، استجابة لضغوط من الجيش وأسابيع من الاحتجاجات المطالبة بالتغيير والتي كان أغلب المشاركين فيها من الشبان.

وحمل المحتجون في وسط العاصمة لافتات تقول ”النظام يجب أن يرحل“ و ”سئمنا منكم“ في مشاهد أصبحت تتكرر منذ 22 فبراير الماضي.