مفارقات غريبة بين الرجاء والوداد في حمل “الأميرة السمراء”

0

في سنة 1997 حمل المدافع عبد الإله فهمي عميد الرجاء الرياضي لكرة القدم آنذاك كأس عصبة الأبطال بمركب محمد الخامس بعد فاز أبناء البوسني وحيد هاليدوزيتش على فريق كولد فيز الغاني بضربات الجزاء.
بعدها بسنتين سيحمل أي في 1999 وفي شهر رمضان الكريم سيرفع مصطفى والشادلي عميد الرجاء الرياضي آنذاك “الأميرة السمراء” بقلب ملعب المنزه بتونس في مباراة مثيرة تفوق فيها النسور الخضر على الترجي التونسي.
منذ ذالك الوقت غابت الكأس عن المغرب قبل أن ينجح الوداد في 2017 أي عشرون سنة عن لقب الرجاء في 97، في التتويج بالعصبة بمركب محمد الخامس حينما تمكن أبناء عموتة من الإطاحة بالأهلي المصري.
بعد سنتين وكما فعلت الرجاء في 97 و 99 سيعيد الوداد الكرة من خلال تأهله لنهائي 2019 ومن المفارقات أيضا أن أبناء البنزرتي سيلعبون النهائي بتونس وأمام نفس الفريق الذي واجه الرجاء في 99 أي الترجي التونسي.
المفارقات السالفة الذكر تؤكد بأن الرجاء والوداد يتنفسان هواء واحد مع اختلاف في اللون فقط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد