الناصري..”ثعلب” يصنع أفراح الوداديين

0

في يوم رمضاني من سنة 2014 ودع أنصار “وداد الأمة” رئيسهم السابق عبد الإله أكرم واستقبلوا “أسمراني” خبر كواليس البيت الأحمر بعدما قضى أربع سنوات كنائب للرئيس.
صعد سعيد الناصري ابن زاكورة لكرسي الرئاسة في جمع هادئ ونال إجماع مكونات الفريق الأحمر من أجل إعادة “الواك” لسكة الألقاب والبطولات.
شمر “الأسمراني” على ساعديه وشرع في ترميم البيت استعدادا لبداية الأفراح وهو ما تحقق في موسمه الأول حينما حقق الوداد لقب البطولة سنة 2015.
يعرف المقربون من الناصري أن هذا “المخلوق” المحسوب على حزب “التراكتور” يمتلكه ذكاء خارق جعله يعيد الوداد للواجهة في ظرف وجيز.
الناصري ب”ثعلبيته” استطاع أيضا إحراز لقب البطولة للمرة الثانية في سنة 2017، وبعدها حقق حلم الوداديين بتحقيق لقب عصبة الأبطال الإفريقية رفقة المدرب الحسين عموتة ليتأكد لمكونات الوداد أن اختيارهم للناصري رئيسا كان موفقا.
اليوم يقترب الناصري من دخول تاريخ الوداد ان استطاع أبناء البنزرتي الفوز بلقب عصبة الأبطال الإفريقية للمرة الثانية في عهد الناصري وتحقيق لقب البطولة للمرة العشرون في تاريخ النادي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد