دومو يكشف أعطاب الكرة المغربية ويحمل لقجع  المسؤولية

0

في خرجة جريئة له على موقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك” كشف حكيم دومو في فيديو عن الأعطاب الحقيقية التي تعيشها الكرة المغربية وكان هذه المرة صريحا وسمى الأشياء بمسمياتها واضعا النقاط على الحروف خاصة بعد أن أقدمت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على إعفاء ناصر لاركيط من مهامه كمدير تقني وطني وخروج الناخب الوطني هيرفي رونار بتدوينة أشاد فيها بما حققه لاركيط للكرة المغربية.

دومو قال بصريح العبارة: “إن كان هيرفي رونار أفضل مدرب  في إفريقيا قد أكد بأن لاركيط أنجز عملا كبيرا فإن المكتب التنفيذي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رأى غير ذلك فأقال لاركيط ما يعني بأن الرئيس فوزي لقجع فشل في المهمة وفشلنا معه نحن المسيرون”.

وإنتقد حكيم دومو الطريقة التي تدار بها الإدارة التقنية الوطنية وقال في هذا الصدد :” لو نتعاقد مع أكبر وأفضل تقني في العالم لن ننجح في إستراتيجيتنا وأهدافنا، وبالتالي وجب قول الحقيقة وهي أن الصورة التي يظهر عليها الوداد والرجاء ونهضة بركان لا علاقة لها بواقع الكرة المغربية، على إعتبار أن العديد من الأوراش لم تر النور منها مقرات العصب الجهوية ثم مراكز التكوين الجهوية والتي تدخل ضمن إستراتيجية 2014 و 2015 و 2016 والتي تم بموجبها توقيع شراكة مع قطاعات حكومية وبالتالي تم تحميل المسؤولية لناصر لاركيط”.

وتساءل حكيم دومو إن كان فشل الكرة المغربية مرتبطة بلاركيط فقط؟.

وكشف حكيم دومو رئيس عصبة الغرب والرئيس السابق للنادي القنيطري بأن الكاك لم يستفد لحد الان من مركز التكوين برغم مرجعيته التاريخية وأنه يتحدث من منطلق غيرته على الكرة الوطنية  يقول في هذا الصدد :” إذا رأى أي شخص بأنني لم أعد صالحا للكرة الوطنية فأنا مستعد للمغادرة، أنا أعمل في إطار الصالح العام ولا أشتغل تحت غطاء سياسي ولا ذاتي، بدليل أنني جئت على عجل من الإمارات لأدعم السيد فوزي لقجع عندما كان مرشحا لرئاسة الجامعة لكون الطرف الاخر كانت لديه الأغلبية والحمد لله نجحنا في المهمة مع الأسف كنت أول الضحايا”.

ووقف حكيم دومو بأن معضلة الكرة الوطنية تكمن في غياب الإهتمام بالقاعدة، وغياب بطولات قوية للفئات الصغرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد