إسماعيل الجامعي هو المسؤول عن عدم صعود “الماص”

0

عدم صعود المغرب الفاسي إلى البطولة الإحترافية خلف ردود فعل غاضبة من الجماهير الفاسية التي كانت تنتظر أن يكون فريقها هو أول الصاعدين لبطولة الكبار ، للأسف حدث ما حدث وعاد عقرب الساعة للوراء وكأنه كتب على هذا الفريق العريق أن يبقى حبيس القسم الثاني.

مع إنطلاق الموسم الكروي وعودة مروان بناني إلى رئاسة الفريق إتضح للجميع بأن الفريق في أيدي أمينة وأن الصعود لا محالة ات بعد أن وعد بناني الجماهير الفاسية في كل خرجاته الإعلامية بأن رهان المكتب المسير هو الصعود للبطولة الإحترافية.

بعد ذلك إزداد الوضع الصحي تأزما للرئيس مروان بناني وتقرر أن يغادر أرض الوطن للعلاج، وقبل ذلك وبشجاعة كبيرة قام بكتابة إلتزام وتفويض للرئيس المنتدب إسماعيل الجامعي بتحميله مسؤولية تسيير وتدبير الفريق والقيام بالإنتدابات سواءا مع اللاعبين أو المدربين، بمعنى أن إسماعيل الجامعي هو الرئيس الفعلي للفريق بعد تفويض مروان بناني.

للأسف أصبح الوضع يثير مخاوف كل الفاسيين بعدما تمت إقالة كل المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق ليدخل الفريق فترة فراغ قاتلة كانت سببا في تراجع نتائج الفريق، لننتظر حتى الدورات الأخيرة لكن القطار قد فات وأصيب الفاسيون بحسرة كبيرة.

مروان بناني برغم شدة المرض التي كان يشكو منها رأى أن الأمر لا يسير في الإتجاه الصحيح فإتكأ على كرسيه وأصبح مرافقا دائما مع الفريق في السراء والضراء، في الوقت الذي حمل فيه بعض محبي المغرب الفاسي كامل المسؤولية لإسماعيل الجامعي الذي فشل في تدبير المرحلة عندما لم يحقق المغرب الفاسي الصعود وأن لا أحد بمقدوره أن يغطي الشمس بالغربال، وأن التاريخ سيحتفظ لكل من فشل في تسيير المغرب الفاسي.

على إسماعيل الجامعي أن يعترف بأنه فشل في تحقيق الصعود للمغرب الفاسي في الوقت الذي كان فيه مروان بناني شجاعا عندما قال في بداية الموسم عندما لم نحقق الصعود سنذهب لحالنا وفعلا صدق في قوله، فكانت إستقالة جماعية.

نقطة أخيرة .. تحية للجماهير الفاسية على أنها كانت دعامة كبيرة للفريق في عز العواصف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.