هل يتوفر الورزازي على الشجاعة الكاملة ويرحل عن الكوكب؟

0

مازال فؤاد الورزازي رئيس الكوكب المراكشي يواصل عناده وعنتريته متمسكا ببقائه على رأس الفريق الذي لم يجن معه سوى الويلات والأزمات.

إن كانت مسألة حجز الحافلة بسبب ديون الكاتب العام السابق هشام مشواط والتي بلغت 50 مليون سنتيم والحجز على الحساب البنكي من قبل شركة صونارجيس فإن هذا تحصيل حاصل من مسار تسييري طبعه الفشل في الأربع سنوات الأخيرة وليتضح بأن فؤاد الورزازي إستنفذ كل ما لديه من تجربة في التسيير وعليه أن يقدم إستقالته بشجاعة ويرحل عن الكوكب الذي أصبح اليوم يوصف اليوم بفريق الأزمات، التي أيقظت كل الضمائر الحية بمراكش منهم اللاعبون السابقون مالمجتمع المدني الذين طالبوا بالرحيل الجماعي عن الفريق.

عندما صرخ اللاعب الدولي السابق أحمد البهجة وطالب بمعية اللاعبين السابقين في وقفات إحتجاجية وندوات بضرورة إنقاذ الكوكب من اللوبيات فإن ذلك كانت رسالة واضحة ليفهم الورزازي بأن الرسالة وجهت له حتى لا يغطي الشمس بالغربال.

ليعلم السيد الورزازي بأن في عهده تعذب الكوكب كثيرا وفقد بريقه بل صورته الحقيقية في البطولة وهاهو اليوم يجني ثمار تسييره الفاشل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.