مصدق يكشف عن الملف الصامت حول أفارقة البطولة

0

ظل ملف اللاعبين الأفارقة الذين يمارسون في البطولة الإحترافية وكذا بطولة القسم الوطني الثاني حبيس صمت كبير بدون الكشف عنه خاصة عندما يتعلق بلاعبين يتم التعاقد معهم بدون أن يقدوا الإضافة المطلوبة ونخسر عنهم أموالا طائلة وفي الأخير يصبحون ملفا متنازعا عنه على صعيد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والإتحاد الدولي لكرة القدم.

 

 

في هذه الورقة نقف مع نورالدين مصدق أحد أبرز اللاعبين الذين مروا في تاريخ الكرة المغربية والذي يعتبر حاليا من أنجح وأفضل وكيل للاعبين والمعترف به من الإتحاد الدولي لكرة القدم ” فيفا” حول أجانب البطولة وبخاصة الأفارقة الذين يتم التعاقد معهم.

 

مصدق أكد بصريح العبارة بأن جلب اللاعب المناسب في المكان المناسب يحد من شغب الملاعب، وذلك إنطلاقا من التجربة التي راكمها ورأى بأن التعاقد مع لاعب إفريقي تتوفر فيه شروط الأداء الرفيع يمنح الفرجة والمتعة في الملاعب الوطنية ويكون الجمهور طرفا في هذا النجاح وإذا حصل العكس، فإن الشغب سيكون حاضرا من خلال إنتفاضة الجمهور ضد المكتب المسير ويتهمه بالتعاقد مع لاعبين فاشلين ويتحول هذا الهجوم إلى شبهات، وأعطى مصدق أمثلة لأندية وطنية أصلحت أغلاطها في مجال التعاقد وغيرها بعد أن لاحظنا لاعبين تم جلبهم بمبالغ مالية كبيرة وظلوا حبيسي كرسي الإحتياط بدون أن تستفيد منهم الأندية.

 

 

وفتح نورالدين مصدق موضوعا مهما ويتعلق الأمر بالتعامل مع وكلاء محترفين لهم تجربة مهمة في مجال كرة القدم أو مارسوها ويعرفون جيدا إمكانيات اللاعبين ومدى قدرتهم على تقديم الإضافة المطلوبة، وهنا تجدر الإشارة على أن نورالدين مصدق مارس كرة القدم على أعلى مستوى وحمل قميص العديد من الأندية الوطنية وصال وجال في كل الملاعب المغربية ما يعني بأنه يتوفر على كل الإمكانيات ليجلب لاعبا من شأنه أن يقدم الفرجة والمتعة للكرة المغربية ولنا دليل قاطع في هذا الصدد كاللاعب تيكانا الذي فاز بالثلاثية مع المغرب الفاسي، وكوفي ثم جوزيف كومبوس هداف النادي القنيطري، وماتياس أحد أبرز لاعبي أولمبيك اسفي كما نجح في إستقطاب عدة لاعبين نجحوا مع أنديتهم وهو الشيء الذي يجب أن يحدث في بطولتنا المغربية وأن يستوعب المسيرون المغاربة الدرس ويتعاملون مع وكلاء مارسوا كرة القدم.

 

هذه هي رسالة نورالدين مصدق اللاعب السابق وأحد أبرز الوكلاء حاليا لتكون التعاقدات في مستوى تطلعات الجماهير المغربية والكرة الوطنية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد