إسماعيل الجامعي.. صانع الأمل الجديد للمغرب الفاسي

0

بإنتخاب إسماعيل الجامعي رئيسا جديدا للمغرب الفاسي، يكون فريق العاصمة العلمية فاس قد
تجاوز مرحلة الفراغ التي عاشها مؤقتا وطوى صفحة لم يكتب فيها الصعود للبطولة الإحترافية
في الأربع سنوات الأخيرة برغم كل الجهود التي بذلت ماديا ومعنويا، لكن النهاية لم تكن سعيدة
للماصويين حتى وأن فريقهم كان المرشح الأبرز للصعود.
محبو وأنصار المغرب الفاسي عبروا عن تفاؤلهم الكبير بإسناد المهمة للشاب إسماعيل الجامعي
لقيادة فريق العاصمة العلمية حتى وهو يتقلد المسؤولية في ظروف صعبة للغاية، لكن لا شيء
مستحيل أمام هذا الشاب الذي سيكون مؤازرا بعائلته وكل الفعاليات الماصوية في كل مكان لتكون
هذه المرحلة حاسمة جدا في إعادة أمجاد المغرب الفاسي بداية بإعادته للبطولة الإحترافية كأول
رهان في أجندة إسماعيل الجامعي.
إنتخاب إسماعيل الجامعي كرئيس جديد للمغرب الفاسي يحمل رسالة واضحة مفادها أن الفريق
في يد امنة بالنظر لسمعة عائلة الجامعي المناضلة في كل المجالات وبخاصة في مجالي الرياضة
والعمل الجمعوي وما قدمته من خدمات سيظل التاريخ يحتفظ لها بأياديها البيضاء ولعل كل هذه
الجهود النبيلة سيكون لها تأثير إيجابي على مسيرة فريق كل الماصويين، بشرط أن تتظافر كل
جهود الأنصار والمحبين وكل الفعاليات بالمدينة لدعم مشروع الرئيس إسماعيل الجامعي، الذي
سيعيد أمجاد المغرب الفاسي.
يتسلح إسماعيل الجامعي بالعزيمة والإرادة لتجاوز محنة الموسم المنتهي، ليرسم طريقا جديدة
للمغرب الفاسي وكل الأمل أن يكون صانعا جديدا للفرح والإحتفاليات لكل الماصويين في الموسم
المقبل، وينتظر أن تنطلق على بركة الله السفينة التي يجب أن تضم كل الغيورين لمؤازرة الرئيس
الشاب صاحب مشروع وإستراتيجية ترفع من شأن النمور في البطولة الوطنية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد