أكدت وسائل إعلام فرنسية أن الرئيس السابق للبلاد، نيكولا ساركوزي، سيحاكم في قضايا فساد مستندة على مكالمات هاتفية.

وأكدت وكالة “فرانس بريس” محاكمة ساركوزي رفقة أحد القضاة تأتي بعد رفض الإستئناف في القضية من طرف محكمة النقض أمس الثلاثاء.

ويتهم ساركوزي بالوقوع رفقة محاميه تيري هيرزوك بالإشتباه في محاولة الحصول على معلومات سرية من “جيلبير أزيبيرت” أحد القضاة أعضاء محكمة النقض مقابل حصول هذا الأخير على منصب مرموق في موناكو، حيث استند الإدعاء على مكالمات هاتفية بين الأطراف المعنية.

ويعاني الرئيس الفرنسي السابق من متاعب قضائية جمة تتعلق بتهم توجه إليه بالفساد وبتلقي تمويلات ليبية خلال حملته لإنتخابات الرئاسة وغيرها.