استنفر حادث اختطاف طفل مغربي، يبلغ من العمر 7 سنوات، من فندق بالسعودية، كان رفقة والديه من أجل أداء مناسك العمرة، السلطات الأمنية والمصالح الدبلوماسية المغربية والسعودية.

وحسب ما اوردته يومية “المساء”، في عددها الصادر ليومه الإثنين 24 يونيو 2019، فإن الطفل اختفى حين كان رفقة أمه بمعية أشخاص آخرين، وأن الزوج توصل برسالة عبر تطبيق “الواتساب” من زوجته تؤكد اختطاف ابنهما دون ذكر الأسباب، وهو ما دفعه إلى تقديم شكاية إلى الأمن والقنصل العام للمملكة المغربية بجدة.

وأشارت اليومية أن الحادث شكل صدمة لوالدي المختطف، حيث مازلت التحريات والأبحاث جارية إلى حدود الساعة، دون الوصول إلى الطفل المختطف.