وزيرة الخارجية الإسبانية تصف المغرب بالصديق والشريك الاستراتيجي

وصفت وزيرة الخارجية الإسبانية المعينة حديثا في الحكومة الإسبانية الجديدة أرانشا غونزاليس لايا اليوم السبت، المغرب ب”الشريك والصديق الإستراتيجي لإسبانيا”، مؤكدة ما أعلنته وسائل إسبانية من أن زيارتها الخارجية الأولى لها بعد تعيينها على رأس الخارجية في بلادها ستكون للمملكة وذلك في 24 من الشهر الجاري.

هذا ومن المرتقب أن تجري وزيرة الخارجية الإسبانية الجديدة خلال هذه الزيارة، محادثات مع نظيرها المغربي ناصر بوريطة تشمل عديد الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك كنزاع الصحراء والهجرة والتعاون الأمني بالإضافة كذلك إلى موضوع ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

زيارة رئيسة الديبلوماسية الإسبانية للمملكة والتي تعتبر الأولى من نوعها لها خارج اسبانيا منذ توليها هذا المنصب، تكرس التقليد الذي نهجه سلفاها جوزيف بوریل وألفونسو داستيس في اختيار المملكة كأول وجهة خارجية، وهو ما يعكس الأهمية التي تكتسيها المملكة لدى إسبانيا.

 

وتعرف العلاقات المغربية الإسبانية تحسنا في السنوات الأخيرة، خاصة في عهد الاشتراكيين، بشكل لم تعرفه أي حقبة سابقة في تاريخ البلدين، وذلك بفضل الشراكات الاقتصادية والثقافية المبرمة بين البلدين، والزيارات الدبلوماسية المتبادلة، بالإضافة إلى احتضان إسبانيا مئات الآلاف من المغاربة المهاجرين، رغم بعض الغيوم التي ظلت تلبد سماء العلاقات الثنائية، بسبب بعض القضايا الشائكة التي تربط البلدين وعلى رأسها نزاع الصحراء، والهجرة وترسيم الحدود البحرية، ومحاولة بعض الأحزاب الإسبانية لاستغلالها في المواسم الانتخابية لاستمالة أصوات التيارات واللوبيات المعادية لمصالح المملكة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.