أفادت وكالة “إيفي” الإسبانية، أن محكمة إسبانية قضت يوم الجمعة الماضي، بسجن مهاجر مغربي 10 سنوات، بعد ثبوت تهم الاغتصاب، والتهديد بالقتل في حقه.

وأدين المهاجر المغربي البالغ من العمر 34 سنة، بتهم “إساءة معاملة صديقته، واغتصابها”، حبث اعترف أمام هيأة المحكمة بالتهم، التي وجهت إليه، وتقرر، بالإضافة إلى عقوبة السجن 10 سنوات، طرده من الأراضي الإسبانية، في يناير 2020 (بعد قضاء سنة من العقوبة)، كما صدر أمر بعدم اقترابه من الضحية لمدة 21 سنة.

وبحسب دات المصدر، أكد الادعاء العام أن “المتهم كان يعامل صديقته بطريقة مهينة، وأجبرها مرات عدة على ممارسة الجنس باستخدام القوة، عندما كانت ترفض، كما هددها بالقتل عندما رفضت الزواج منه”.

وتشير المعطيات إلى أن وقائع الجريمة تعود إلى، شهر دجنبر 2016، حيث انتقل المهاجر المغربي إلى العيش في منزل الإسبانية، في إحدى مدن شرق إسبانيا.