استدعيت النجمة الكولومبية “شاكيرا” للمثول أمام القضاء، في 12 يونيو القادم، بأمر من قاضٍ في محكمة في ضاحية برشلونة على خلفية شبهات باحتيال ضريبي بقيمة 14.5 مليون يورو تقريباً، بحسب ما أفادت مصادر قضائية إسبانية أمس الثلاثاء.

وتتّهم النيابة العامة “شاكيرا” بالتخلّف عن دفع الضرائب في إسبانيا بين 2011 و2014، وقت كانت تقيم في البلد، ولا تشمل الملاحقات سوى الفترة الممتدّة بين 2012 و2014، في حين أن الأفعال العائدة للعام 2011 سقطت بمرور الزمن.

واتهم محققون المغنية في دجنبر الماضي، بتهربها الضريبي بين عامي 2012 – 2014، حيث كانت تقضي معظم وقتها في إسبانيا، رغم أنها تقيم رسميا في بنما.

وفي مذكرة الاتهام قال المحققون إن “شاكيرا” تخفي أموالها بالتعامل مع 14 شركة في جزر كايمن وفرجن.

وبحسب شركة العلاقات العامة التي تتعامل مع “شاكيرا”، فإن المغنية كانت قد أدت كل ما عليها مع مصلحة الضرائب في إسبانيا، وأن شاكيرا ستمثل أمام المحكمة يوم 12 يونيو كما طلب منها، في برشلونة حيث تعيش مع زوجها لاعب نادي برشلونة الإسباني “جيرارد بيكيه”.